ESDM-logo-1.png

ما هو نموذج دنفر للتدخل المبكر (ESDM)؟

 

  • نموذج دنفر للتدخل المبكر (ESDM) هو برنامج سلوكي شامل للتدخل المبكر للأطفال الصغار الذين تم تشخيصهم باضطراب طيف التوحد أو يشتبه في إصابتهم باضطراب طيف التوحد.

  • تتراوح أعمار الأطفال الذين يتلقون ESDM عادةً بين 12 وحتى 48 شهرًا.

برنامج دنفر للتدخل المبكر هو تدخل قائم على اللعب يركز على:

  • التواصل والاهتمام الاجتماعي والتقليد ومهارات اللعب.

  • كما يتم استهداف المهارات الحركية الكبرى والمهارات الحركية الدقيقة، فضلاً عن مهارات الاستقلال الشخصي.

  • يتم التدريب على جميع المهارات من خلال تفاعلات اجتماعية ممتعة.

  • يتضمن نموذج دنفر للتدخل المبكر تقييم القائمة المرجعية التي يستخدمها المعالجين المعتمدين في البرنامج لتقييم أداء الطفل الحالي في مجموعة متنوعة من المجالات النمائية. 

  • هذه المجالات هي: التواصل التعبيري والاستقبالي، والمهارات الاجتماعية والاهتمام المشترك، والتقليد، والإدراك، ومهارات اللعب، المهارات الحركية الكبرى والمهارات الحركية الدقيقة، ومهارات الاستقلال الشخصي.

  • من خلال ملاحظات الأخصائي وتقرير الوالدين أو مقدمي الرعاية، يتم بناء صورة لنقاط القوة واحتياجات الطفل في كل مجال من مجالات النمو. تُستخدم نتيجة هذا التقييم لإنشاء برنامج فردي لكل طفل يتضمن أهدافًا من كل مجال.

mockup5-1.png
mockup5-2.png

هناك أربعة مستويات في برنامج دنفر للتدخل المبكر.

 

كل مستوى يتوافق تقريبًا مع فترة تطورية معينة.
المستوى 1 (12 - 18 شهرًا)، المستوى 2 (18 - 24 شهرًا)، المستوى 3 (24 - 36 شهرًا) والمستوى 4 (36 - 48 شهرًا).

وتكون عادة الأهداف في مستوى واحد أو مستويين من هذه المستويات.

كيف تبدو جلسة نموذج دنفر للتدخل المبكر (ESDM)؟

 

جلسة ESDM تعتمد على اللعب.

ينخرط الطفل والمعالج معًا في أنشطة ممتعة ومناسبة للعمر تساعد في تسهيل التواصل والتفاعلات الاجتماعية حيث يلعب كل من الأخصائي والطفل دورًا مهمًا في التفاعل، يقدم كلا منهما أفكارًا ويتناوبان ويتشاركان مسؤولية بدء الأنشطة واللعب وإنهاءها.

يقوم المعالج بتهيئة البيئة بمجموعة متنوعة من الأنشطة المناسبة للنمو والتي يتم اختيارها مع مراعاة اهتمامات الطفل وتفضيلاته وأهدافه، وذلك لجعل الجلسات ممتعة وجذابة، وللحفاظ على دافعية الطفل.
يمكن أن تتم جلسات ESDM في أي بيئة تشكل جزءً من حياة الطفل اليومية - المنزل أو العيادة أو الرعاية النهارية. كما يمكن لأي شخص بالغ يقضي وقتٍا مع الطفل أن يستخدم استراتيجيات ESDM لجعل الأنشطة اليومية، مثل تغيير الحفاضات ووقت الاستحمام، فرصة للتفاعل والتعلم.

ماذا يحدث في الجلسات العلاجية؟

 

يُطبّق برنامج ESDM على شكل دورات علاجية٬ مدة كل دورة بشكل عام هي ثلاثة أشهر تقريبًا (12 أسبوع). 
في بداية كل دورة علاجية، سيقوم الفريق العلاجي بإجراء تقييم لمهارات الطفل باستخدام القائمة المرجعية، حيث يتم استخدام مدخلات الوالدين وملاحظات المعالج لتحديد المهارات التي يجب استهدافها للتدخل.

ما هو دور الوالدين؟

 

يشجع نموذج دنفر للتدخل المبكر ESDM الوالدين ومقدمي الرعاية الآخرين ليكونوا جزءً لا يتجزأ من فريق التدخل الخاص بأطفالهم. نرحب بالوالدين / مقدمي الرعاية في الجلسات الفردية ليكونوا مشاركين نشطين في جلسات ESDM لأطفالهم.