ماهو اضطراب طيف التوحد.webp

ما هو اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال ؟

ما هو اضطراب طيف التوحد هذا السؤال هو الأكثر رواجًا وتداولًا على مواقع التواصل الإجتماعي، ومن الجدير بالذكر انه لا يوجد سبب رئيسي لمرض التوحد أو ما يسمى بطيف التوحد أو مرض الذاتوية أو التوحد الكلاسيكي، ولكن يمكننا القول أنه مرض معقد وأعراضه تختلف من شخص إلى آخر، إلى جانب أن البيئة تلعب دور هام في هذا المرض.

لذلك من خلال مقالنا سوف نتعرف على كافة المعلومات والتفاصيل التي تتمحور حول مرض التوحد، كما سنتعرف على اسباب التوحد عند الاطفال، حيث يمكن أن يؤدي إلى تعرض الأطفال إلى الكثير من المشاكل والأمراض الخطيرة مثل السعال الديكي أو الحصبة أو النكاف، كما سنتعرف على أفضل طرق العلاج.

ما هو اضطراب طيف التوحد

في البداية دعونا نجاوب على سؤال ما هو اضطراب طيف التوحد وهو عبارة عن اضطراب يحدث في النمو العصبي ويؤثر بشكل سلبي على وظيفة دماغ الإنسان الطبيعية، مما يؤدي إلى تأثر كافة المهارات العقلية والمهارات الحركية واللغوية للطفل المصاب به، لذلك لا يمكن اكتشاف هذا المرض

بسهولة حيث يتم تشخيصه بناءًا على أداء الطفل كما يوجد بعض العلامات والحركات التي تدل على التوحد.

تعريف التوحد حسب منظمة الصحة العالمية

من الجدير بالذكر ان العالم يحتفل باليوم العالمي لمرض التوحد في يوم 2 من شهر أبريل كل عام، وذلك من أجل التحسين والتطوير من نوعية حياة المصابين بهذا المرض، وبهذه المناسبة ذكرت منظمة الصحة العالمية مجموعة من المعلومات الهامة لإمكانية التعرف بالتفصيل على سبب التوحد

  • مرحلة الطفولة هي المرحلة التي تظهر فيها كافة اضطرابات مرض التوحد، وتستمر خلال فترة المراهقة أيضًا في سن البلوغ.

  • كذلك تظهر الكثير من علامات مرض التوحد على الصغار في سن الطفولة المبكر، من ضمنها عدم الاتصال بالعين، أيضًا عدم اكتراث الطفل بما يدور حوله، وألا يستجيب للمناداة.

  • في الأشهر والسنوات الأولى من عمر الطفل ينمو فيها بطريقة طبيعية تمامًا، ولكن بشكل مفاجأ يصبح الطفل انطوائي أو عدواني أو غير قادر على التواصل بشكل جيد مع الآخرين.

  • بالإضافة إلى أنه من الصعب أن يتم تحديد هل الطفل مصاب بالتوحد أم لا إلا عندما يبلغ سن 12 شهر أي بعد أول عام منذ الولادة، وعند بلوغ الطفل عامين يمكن تشخيص الحالة بشكل أسرع.

  • يمكنكم التعرف على ما هو اضطراب طيف التوحد وأهم سماته مثل تراجع وتأخر الطفل خاصة في مهاراته اللغوية والعقلية والاجتماعية، كما يتم تكرار الأنشطة والحركات بطريقة نمطية.

  • تعريف التوحد الجمعية الامريكية

ما هو اضطراب طيف التوحد من وجهة نظر الجمعية الأمريكية حيث يعرف التوحد على أنه إعاقة تطورية تظهر بشكل مستمر خلال أول ثلاث سنوات من عمر الطفل، وذلك بسبب ما يحدث له من اضطرابات عصبية مما يؤدي إلى أنها تؤدي على وظائف المخ، كما يتداخل التوحد مع النمو الطبيعي للطفل ويؤثر بشكل سلبي على كافة الأنشطة والوظائف العقلية والفكرية في مناطق التفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين.

كذلك أشارت الجمعية الامريكية إلى أن مرض التوحد هو عبارة عن إعاقة أو اضطراب نمائي سواء عام أو شامل، ويضم مجموعة مكونة من ثلاث أعراض رئيسية وهي مهارات التواصل سواء اللفظي والغير لفظي، قصور الطفل في التفاعل والتعامل الاجتماعي، بالإضافة إلى الروتينية ومحدودية الحركات والنشاطات للطفل وعدم القدرة على الاهتمام بالأمور الحياتية.

تعريف التوحد في علم النفس

يمكنكم التعرف على إجابة سؤال ما هو اضطراب طيف التوحد في علم النفس والذي يعد أحد اضطرابات الطيف الذاتوي، حيث يظهر المرض في سن الرضاعة أو في مرحلة مبكرة قبل أن يبلغ الطفل ثلاث سنوات، حيث يعاني الأطفال المصابين بالتوحد من مشاكل في التواصل الإجتماعي، يمكنكم التعرف على أهم العلامات من خلال النقاط التالية

  • قلة التواصل البصري وعدم وجود أي من تعبيرات الوجه.

  • بالإضافة إلى عدم قدرة الطفل المصاب على فهم الأسئلة والمحادثات والتوجيهات.

  • أن يتحدث الطفل بإيقاع غير طبيعي، كما يمكن أن يستخدم نبرة صوت رتيبة جدًا او يتحدث تمامًا مثل الإنسان الآلي.

  • الطفل المصاب بالتوحد يرفض العناق ولا يمكنكم الإمساك به، كما أنه يميل إلى اللعب والجلوس بمفرده.

  • عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي أو أن يتاخر في الحديث، كما يمكن ان يفقد الطفل قدرته على التحدث وإخراج الكلمات والجمل.

  • كذلك عدم القدرة على التفاعل مع المجتمع حيث يمكن ان يكون الطفل متبلد المشاعر أو عدواني او يقوم باعمال تخريبية في المنزل.

  • تعريف التوحد حسب dsm 4

ما هو اضطراب طيف التوحد حسب مقياس تشخيص التوحد dsm 4 في البداية يتم ظهور 6 أعراض أو اكثر من المجموعات الأولى والثانية، يمكنكم التعرف على المزيد من التفاصيل فيما يلي

المجموعة الأولى: قصور كيفي في قدرات التفاعل

  • يحدث للطفل قصور في التواصل الغير لفظي مثل تعابير الوجه والعيون.

  • كذلك أن يفشل الطفل المصاب في تكوين المزيد من العلاقات والصداقات التي تتناسب مع عمره او مرحلة النمو.

  • عدم القدرة على المشاركة أو أن يقوم بأعمال عدوانية وانفعالية تعبيرًا عن مشاعره.

  • المجموعة الثانية: قصور في القدرة على الإتصال

  • الطفل المصاب بمرض التوحد لا يملك القدرة على التواصل مع الآخرين سواء بالتخاطب او بشكل غير لفظي.

  • كذلك التكراروعدم التجدد في استخدام الألفاظ واللغة بشكل عام.

  • عدم القدرة على المشاركة في الحديث او اللعب أو التقليد الاجتماعي الذي يتناسب مع عمر الطفل.

  • تعريف التوحد حسب dsm 5

تحرص الجمعية الأمريكية للطب النفسي على التطوير من المحتوى الذي تقدمه، لذلك فإنها قامت بإنشاء الاصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، فيما يلي سوف نتعرف على ما هو اضطراب طيف التوحد وأهم الصعوبات التي تواجه المصاب بالتوحد

  • عدم القدرة على استخدام الاتصالات للأغراض الاجتماعية المختلفة، أي لا يمكنه تقديم التحية أو تبادل الحديث والمعلومات.

  • كذلك الطفل المصاب لا يملك القدرة على تغيير الاتصال وفقًا لما يحتاجه الشخص المستمع، أي لا يمكنه التحدث بطريقة مختلفة مع البالغين مثلًا أي تجنب استخدام اللغة الرسمية.

  • السلوكيات الغير لفظية يعجز الطفل فيها، حيث يمكن أن يتعرض لتشوهات في العين ولا يتمكن من استخدام الكثير من الإيماءات.

  • حركات الطفل المصاب تصبح نمطية جدًا ومتكررة إلى جانب أن استجابته للأصوات سلبية، تعتبر من اهم الأمور التي تجعلنا نتعرف على ما هو اضطراب طيف التوحد.

  • ماهي اسباب اضطراب طيف التوحد عند الاطفال

الكثير من الاشخاص يتساءلون كثيرًا عن ماهو التوحد عند الاطفال، يمكنكم التعرف على أهم وأبرز اسبابه المتمثلة في النقاط التالية

  • أن يصاب الطفل بمرض التوحد بسبب الاضطرابات الوراثية.

  • بالإضافة إلى ان يتم ولادة الطفل بوزن أقل من الوزن الطبيعي قليلًا.

  • كما يتعرض الطفل المصاب بالتوحد إلى الكثير من الالتهابات الفيروسية.

  • يحدث ضمور شديد في عضلات الطفل، وهو الذي يعد أحد الأمراض الوراثية.

  • كذلك يحدث نقص في نسبة الأكسجين على مدار فترة الولادة مما يؤثر بشكل سلبي على الطفل.

  • ومن أهم الأعراض التي تجعلنا نتعرف أكثر على ماهو التوحد هو ان يبتعد الطفل عن اللعب والجلوس مع باقي الأطفال.

  • بالإضافة إلى أن يتمسك الطفل بالروتين وعدم القدرة على التغيير.

  • يصاب الطفل بحساسية مفرطة للأصوات المرتفعة والأضواء واللمس.

  • من الجدير بالذكر أن فريق العمل المتواجد في طيف عزيز يتكون من مجموعة من أكفأ الأخصائيين الخبراء والمدربين على أعلى مستوى والمتميزين بخبراتهم العالية وشهاداتهم المعتمدة دوليًا.

كما يحرص الأخصائيون على دعم الأسرة بطريقة مثالية وتدريبهم جيدًا من اجل تطبيق وتنفيذ كافة الاستراتيجيات والوسائل العلاجية في المنزل وتوفير بيئة مناسبة للطفل.

أما بالنسبة إلى تصميم المركز من خلال المهندس العالمي سايمون همفريز الذي يعد مركز معتمد، يعود ذلك بفضل ما يقدمه من أبحاث في اضطراب

طيف التوحد والتي تساعد على بناء بيئة داخلية تتمتع بالهدوء والسعادة بمشتقات أقل.

كيف يمكنني التعرف على أن طفلي مصاب بالتوحد؟

تسأل الكثير من الأمهات الذين يلاحظوا أشياء غير معتادة في سلوك أبنائهم عن كيفية التعرف على أن الطفل مصاب بالتوحد ولكي تتمكن الأم من معرفة الإجابة على السؤال سنعرض لكم فيما يلي بعض العلامات التي تدل على أن الطفل مصاب بالتوحد.

أولًا: ضعف المهارات الاجتماعات

حيث لا يتمكن الطفل في هذه الحالة من أن يستجيب إلى أي شخص ينادي عليه باسمه كما يمكن أن تظن الأم أنه لا يسمع لها في بعض الأحيان.

لا يفضل طفل التوحد أن يقترب منه أي شخص حيث أنه دائمًا ما يبتعد عن التعامل مع الناس وعن الاحتكاك بهم كما أنه دائمًا ما يفضل اللعب بمفرده.

ثانيًا: ضعف المهارات اللغوية

لا يتمكن الطفل من البدء في الكلام بشكل صحيح عند وصوله إلى عمر السنتين وتكون لديه مشكلة في أن يكتسب أي كلمات جديدة كما أنه يبدأ في الكلام بشكل غير معتاد وكأنه يلحن الكلام أو يغني.

كما أن طفل التوحد غير قادر على بدء أي محادثات فهو لا يفضل أن يحتك بالناس كما أنه إذا تكلم يقوم تكرار الكلام بشكل مستمر لأنه لا يفهم ما هو الوقت الذي يجب أن يستخدم فيه هذه الكلمات.

ثالثًا: سلوكيات غير طبيعية

حيث يمكن أن تعرف الأم أن طفلها مصاب بالتوحد من خلال السلوكيات الغير طبيعية التي يقوم بها الطفل مثل أن يبدء في الدوران أو أن يقوم بحركات اهتزازية متكررة ولا يتمكن من الجلوس لفترة طويلة فهو يتحرك بشكل مستمر وغيرها من السلوكيات الغير طبيعية الملحوظة.

هل من الممكن أن يتم علاج طيف التوحد بعمر سنتين؟

تنشغل الأمهات التي لديها طفل مصاب بطيف التوحد بحالة الطفل وتبدأ في التساؤلات حول هل من الممكن أن يتم علاج طيف التوحد بعمر سنتين؟ حيث يتم استخدام بعض الطرق العلاجية التي تتم من قبل الأشخاص المتخصصين في التعامل مع هذا الاضطراب.

 كما يمكن أن تساعد هذه الطرق العلاجية التي يقوم بها الشخص المتخصص على تحسن حالة الطفل وسنتعرف على بعض من هذه الطرق العلاجية من خلال الآتي:

·         أولًا: العلاج من خلال تعديل السلوك

طريقة العلاج من خلال تعديل السلوك هي إحدى أهم الطرق التي يقوم بها المتخصص لعلاج علامات التوحد عند الأطفال عمر سنتين حيث أنه يتم التركيز فيها على مهارات الطفل وتعليمه مهارات جديدة.

كما يتم التركيز على علاج نقاط العنف الموجودة لدى الطفل المصاب بطيف التوحد كما يتم معالجة بعض المشاكل الخاصة بالحياة الاجتماعية للطفل مثل التعامل مع الآخرين والكلام معهم.

·         ثانيًا: العلاج تربوي للطفل المصاب بالتوحد

يستجيب الأطفال المصابين بطيف التوحد بشكل كبير إلى العلاج التربوي حيث أنه علاج منظم ويتضمن مجموعة من المهارات التي تعمل على تحسن اتصال الطفل وتوجيه سلوكه بشكل صحيح.

·         ثالثًا: تعليم الوالدين طريقة التعامل مع طفل التوحد

حيث يجب أن يتم عمل بعض الجلسات للوالدين لتعليمهم الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتعاملوا بها مع الطفل المصاب بطيف التوحد مع ملاحظة علامات التوحد عند الأطفال عمر سنتين لتحسين مهارات الطفل وتعديل سلوكه بشكل جيد.

بعد أن تعرفنا على الكثير من المعلومات حول علامات التوحد عند الأطفال عمر سنتين يحتاج الأطفال المصابين بالتوحد إلى متابعة مستمرة ولذلك يمكن للوالدين الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد أن يتواصلوا معنا حيث أنه لدينا فريق كامل من المتخصصين لعلاج مشاكل التوحد وتعديل السلوك وتنمية المهارات داخل المركز الخاص بنا.

أنواع التوحد الخمسة

حتى تتمكن من تشخيص مرض التوحد والعمل على علاجه بطريقة سريعة ومميزة يجب عليك اولًا أن تتعرف على أهم وأبرز أنواع التوحد عند الأطفال، حيث يبدأ هذا الاضطراب في سن مبكر للطفل وتظهر عليه بعض العلامات والأعراض على مدار العام الأول من العمر، حتى وقتنا هذا لم يتم اكتشاف علاج مخصص لاضطراب التوحد ولكن بشكل عام فإن العلاج السلوكي يساعد بشكل كبير على تحسين وتطوير حياة الأطفال.

أولًا: متلازمة أسبرغر

  • يحدث الكثير من المشاكل في الاتصال البصري للطفل مع الأشخاص الآخرين.

  • بالإضافة إلى عدم القدرة على فهم كافة الإشارات والحركات الاجتماعية الواضحة للأفراد الآخرين، من بينها لغة الجسد وتعبيرات الوجه.

  • كذلك عدم قدرة الطفل على التواصل والتفاعل مع المجتمع حيث يفضل الجلوس واللعب بمفرده.

  • تغير ملحوظ في سلوكيات الطفل، حيث يقوم بتكرار الأفعال والسلوكيات بشكل مستمر.

  • كما أن الطفل المصاب بمتلازمة أسبرغر التي تعتبر من أهم أنواع التوحد لا يتمكن من إظهار الكثير من العواطف والمشاعر للآخرين.

  • يتم تشخيص هذا النوع من أنواع التوحد عند الأطفال عن طريق عدة معايير حيث يكون الطفل في حالة من الضعف الشديد في التواصل والتفاعل الإجتماعي، بالإضافة إلى تغير ملحوظ في السلوكيات والأنماط والفعال والأنشطة المتكررة.

ثانيًا: اضطراب التوحد

  • يعتبر من أنواع مرض التوحد الكلاسيكي ويعاني الطفل المصاب بهذا النوع من الكثير من التحديات التواصلية مع الآخرين.

  • بالإضافة إلى أنه يحدث للطفل المصاب إعاقة ذهنية.

  • تأخر شديد في حركة الطفل وكافة المهارات اللغوية.

  • كما يحدث العديد من التحديات الاجتماعي، حيث انه لا يتمكن من التواصل مع الأفراد والأطفال الآخرين بطريقة طبيعية.

  • هذا النوع من أنواع مرض التوحد يظهر عادة في مرحلة الطفولة التي تأتي من بعد السنة الثالثة.

  • ثالثًا: اضطراب الطفولة

  • والذي يعرف بمتلازمة هيلر وهو أحد أنواع التوحد الخفيف ويؤثر بشكل سلبي على كافة مهارات اللغة التعبيرية أو اللغة المنطوقة.

  • كما يحدث تغير في مهارات الاستقبال اللغوي للطفل المصاب بهذا النوع، أي أنه لا يتمكن من فهم لغة الآخرين وغير قادر على الاستماع بشكل طبيعي.

  • بالإضافة إلى عدم القدرة على تنمية مهارات اللعب والجلوس مع باقي الأطفال.

  • متلازمة هيلر تسيطر على أمعاء الطفل المصاب والمثانة.

  • بالإضافة إلى أنها تؤثر على كافة مهارات القيادة والرعاية الذاتية للطفل.

  • رابعًا: اضطراب النمو الشامل

أحد أهم وأبرز أنواع التوحد عند الأطفال هو اضطراب النمو الشامل أو ما يسمى بالتوحد الغير نمطي ويعاني الأطفال من الكثير من الأعراض، حيث تظهر العديد من المشاكل الاجتماعية والتواصلية، بالإضافة إلى عدم قدرة الطفل على استخدام اللغة بصورة طبيعية وفهمها.

كذلك يلاحظ الآباء على الطفل المصاب أنه لا يملك القدرة على الجلوس واللعب مع الألعاب والأشياء الصغيرة، إلى جانب أنه لا يتقبل التغيرات ويميل إلى استخدام الإشارات وحركات الجسم المتكررة والنمطية.

خامسًا: متلازمة كانير

يمكن القول أن متلازمة كانير أو ما يسمى بالتوحد الكلاسيكي يعتبر أحد أشهر أنواع التوحد عند الأطفال، وهو يظهر بشكل مبكر للغاية عند الأطفال وذلك من عمر شهرين، وهو من الأمراض المنتشرة حول العالم والطفل المصاب لا يملك القدرة على الانتباه للحركات وأحاديث الآخرين.

بالإضافة إلى أنه يتأخر بشكل ملحوظ في النطق ولا يفضل التغيير ولا يميل إلى إظهار العواطف والمشاعر للأشخاص الآخرين.